اشتغل اليوم الجميع بالعيد، بطقوسه الدينية والاجتماعية، وتبادل الجميع التهاني، وسأل البعض البعض الآخر، هل أكثرت من “بولفاف”، وسأل الآخرون كيف كانت “دوارة العيد”، بينما اشتغل طاقم موقع “ماذا جرى”  يوم العيد بدون توقف، من صحفيين وتقنيين، هدفه مواصلة إخباركم، وجعلكم تفهمون الحدث المغربي والعالمي، ومساعدتكم على تحليله ومعرفة أبعاده.

وكان موقع “ماذا جرى” من المواقع التي تابعت معكم لحظة بلحظة،  فاجعة مشعر منى هذا الصباح، وتعدكم بالعمل المتواصل خدمة لكم، طامعة في وفائكم وإخلاصكم، وشاكرة اهتمامكم المتزايد.

فعيد مبارك سعيد