مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”

كشف المتحدث الرسمي لشركة “فولكسفاغن” ٫ عن حصول تلاعب في المعايير الخاصة بعوادم انبعاث الغازات بسياراتها “الديزل” بالولايات المتحدة الأمريكية ، وأن السيارات المعنية هي نموذج حديث للعلامتين التجاريتين “فولكسفاغن” و”أودي” التي تنتمي لمجموعتها.

و قد كشف ايضا أن 11 مليون سيارة من إنتاجها تم تسويقها في مناطق عدة عبر العالم شملها هذا التلاعب في ” العوادم ” ، فسارعت عدد من الدول في أوروبا إضافة إلى أستراليا إلى المطالبة بتقديم توضيحات بأقصى سرعة ممكنة، فيما شددت الحكومة الألمانية على اختبار سيارات الشركة بسوق كوريا الجنوبية .
ووفق محللين اقتصاديين فإن هذه الفضيحة تهدد “فولكسفاغن” بغرامة مالية قد تزيد عن 16 مليار أورو ، وقد تفقدها هذه القضية مكانتها التي بدأت تتأثر ، بحيث أعلنت بورصة فرانكفورت عن هبوط كبير في أسهم الشركة يوم الاثنين بنسبة 19 في المائة ويوم أمس بنسبة 5 في المائة.
و تعتبر صناعة السيارات في ألمانيا الأكبر على الاطلاق من حيث المبيعات ، وتعتبر الموقع الرئيسي للتطوير والابتكار وللسوق الأوروبي الرائد لمصنعي السيارات والموردين لها ، وهي رائدة التكنولوجيا في جميع المجالات المتعلقة بالقطاع مما جعلها تتمتع بسمعة عالمية ممتازة هي مهددة الان.