عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”
تشبث أمحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، بحصة حزبه من الحقائب الوزارية في حكومة عبد الإله بنكيران، حيث قال: “الحركة الشعبية لن تسمح في حصتها داخل الحكومة”.
وقال العنصر إن التعديل الحكومي هو بيد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.
وأكد أن هناك احتمال بتغيير بعض الوزراء. وأبرز أنه ستكون هناك تغييرات على مستوى رؤوس بعض القطاعات الوزارية.
وقال العنصر إن التعديل الحكومي الموسع وهو الثالث في عهد حكومة بنكيرامسيظهر بعد عطلة عيد الأضحى.
ويرجح أن يتم تعيين وزير جديد ينتمي الى حزب السنبلة لتعويض العنصر بوزارة الشباب والرياضة، لكن العنصر قال إنه يمكن ” تغيير الحزب المشرف على القطاع”.