عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

قدم يوم الثلاثاء الماضي، عبد المالك أزواغ، وكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة بالمجلس الإقليمي للناظور، ترشيحه لرئاسة المجلس.

وينافس أزواغ، سعيد الرحموني وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية للمجلس الإقليمي للناظور، على رئاسة المجلس.

وبحسب تسريبات اعلامية، فإن تشكيلة الأعلبية في المجلس تتكون ستة عشر عضواً، برئاسة سعيد الرحموني، وينوب عنه النائب الأول نور الدين البركاني، المجمدةِ عضويته في حزب العدالة والتنمية، بينما وزعت النيابات الأخرى على فريق الأغلبية.

وبحسب التعديلات الجديدة، أصبحت المجلس الإقليمي سلطة تنفيذية، بدل استشارية، فيما أصبح رئيس المجلس الإقليمي آمراً بالصرف بدل عامل الإقليم.