عباس الفراسي

أصدرت النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بيانا جهويا ضد المسؤول الأول لأكاديمية دكالة عبدة على خلفية “ما شاب الحركة الانتقالية الأخيرة من خروقات” حسب بيانها.

وتقول النقابة إنه على رأس ما نعتته بالخروقات “عدم إشراك الشركاء الاجتماعيين في الطعون المتعلقة بالحركة الجهوية و التي كان من اشهر نتائجها محاولة “تزوير” شهادة العمل لمنتقل جديد حتى تتمكن زوجته من اللحاق به”.

واضافت” وكذا نقل أستاذ لمؤسسة أخرى بدعوى الالتحاق بزوجته التي تعمل معه في الأصل”.

وقد سبق للنقابة جهويا أن نددت بما سمته تلاعبا خطيرا يضرب مبدأ تكافؤ الفرص عرض الحائط.