مراكش ماذا جرى

علم موقع “ماذا جرى” من مصادر  عليمة بمراكش أن مراسيم تسليم السلط بين العمدة الجديد محمد بلقايد المنتمي للعدالة والتنمية والعمدة السابقة فاطمة الزهراء المنصوري المنتمية للأصالة والمعاصرة مر في ظروف شبه عادية لولا كثرة التحفظات التي ابداها بلقايد إزاء العديد من الملفات التي تسلمها من المنصوري.

وقالت مصادر ماذا جرى ان الكلمة السحرية التي ظل يوقع بها بلقايد عددا من الملفات التي تسلمها من فاطمة المنصوري كانت هي “مع كامل التحفظ”.

ويبدو أن محمد بلقايد ينوي إخضاع الملفات الساخنة التي تسلها من المنصوري إلى الفحص والتدقيق،وخاصة تلك المرتبطة بالتعمير والعقار والتفويت والكراء، سواء تلك التي وقعتها المنصوري او تلك التي فوضت توقيعها لنوابها.

وسنستعرض في مقال آخر كل الملفات التي تسلمها بلقايد وتحفظ عليها، كما سننشر كل الملفات المرتقب إحالتها على الفحص والتدقيق.