عمر محموسة ل”ماذا جرى”
بعد الجدل الذي أثاره نور الدين عيوش الفاعل الاشهاري في تصريحه السنة الماضية والقاضي بمطالبته اعتماد الدارجة لغة رسمية بالمؤسسات التعليمية يصدر اليوم المجلس الأعلى للتعليم قرارا حاسما في الأمر حيث أكد أن اللغة العربية والأمازيغية والفرنسية هي اللغات التي ستلقن للتلميذ بالمدارس المغربية، دون الاقتراب من الدارجة التي لم ترد في تقرير المجلس.
هذا وأكد المجلس أن التلميذ المغربي ومنذ ولوجه المدرسة في قسمها الأول سيتم تلقينه وبشكل إلزامي اللغات العربية والأمازيغية والفرنسية، حيث ستلقن الأمازيغية بالسنة الأولى والثانية ابتدائي بشكل شفوي لحين تلقينها في السنة الثالثة ابتدائي كتابيا.
وأشار المجلس فيما يرتبط باللغة الانجليزية أنها لغة تدرس ابتداء من السنة الأولى إعدادي على أساس برمجة تلقينها لمستوى الرابع ابتدائي فما فوق خلال العشر سنوات القادمة.