مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”

استغل كارسون ظهوره الأحد على البرامج الحوارية التلفزيونية في إظهار مواقفهما المتشددة ضد الاسلام ٫ و ذلك من خلال تعليقه علی تساؤل آحد المؤيدين “أن المسلم لا يجب أن يكون في منصب الرئيس أبدا” مبرزا بذلك تشدده المسيحي العميق .
كما آضاف كارسون قائلا ” إن عقيدة الرئيس ينبغي أن تكون منسجمة مع الدستور الأمريكي، مضيقا أن الإسلام ليس متوافقا مع الدستور الأمريكي ” .
و قد لاقيا ” دونالد ترامب ” و ” بين كارسون ” المتنافسان للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري لسباق الرئاسة الأمريكية، انتقادات من قبل حادة فور تصريحهما عن معاداة الاسلام .
هذا ما جری لصالح المرشحة ” كارلي فيورينا ” السيدة الوحيدة المنافسة لهم في سباق الترشح للرئاسة الأمريكية ٫ حيث بدأت شعبيتها في الاقتراب من شعبية” ترامب ” التي بدأت تتراجع.
و بدورها علقت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ، في أول حوار تلفزيوني لها منذ 2011، على التصريحات المعادية للمسلمين من جانب ” دونالد ترامب ” و ” بين كارسون ” ، “إن مثل هذه التصريحات قد تشعل النار بشكل يخرج عن نطاق السيطرة “.