فاس ، “ماذا جرى”

تم اليوم الثلاثاء بمقر مجلس مدينة فاس تسليم السلط بين الرئيس السابق للمجلس حميد شباط والعمدة الجديد لمجلس المدينة  إدريس الأزمي الإدريسي.

وقال الأزمي الإدريسي العمدة الجديد لمدينة فاس إنه بتسليم السلط يكون المسلسل الانتخابي قد استكمل مداه معلنا عن انطلاق مرحلة جديدة سيكون أساسها هو العمل والجد والمسؤولية وذلك ” حتى نكون أوفياء لما التزمنا به مع ساكنة مدينة فاس ونكون عند حسن ظن الملك محمد السادس وعند حسن ظن المواطنين “، مضيفا أن عملية تسليم السلط ” تمت في أجواء عادية يطبعها الاحترام “.

وأوضح أن الأجواء بمدينة فاس كانت إيجابية طيلة مرحلة هذا العرس الديموقراطي الذي عاشه المغرب مع استحقاقات 4 شتنبر وما تلاها من مسار انتخابي تمثل في تشكيل مجالس المدن والمقاطعات والجهات ومجالس العمالات والأقاليم مضيفا أن ساكنة مدينة فاس ” كانت لها تعبئة خاصة طيلة هذا المسار وهي مناسبة لأجدد لهم الشكر والامتنان على الثقة التي وضعوها فينا وعلى تصويتهم الكثيف والواضح لفائدة أغلبية منسجمة وقوية ” .

وبعدما أكد أن مجلس مدينة فاس سيقوم بكل مكوناته من مستشارين ومستشارات بعمله بكل جد ومسؤولية مشيرا إلى أن الوقت ” هو وقت عمل ومسؤولية وعلى الجميع أن ينخرط في هذا المجهود كما أن كل الموظفين والموظفات بالمجلس الجماعي للمدينة سيجدون مكانهم داخل هذه المنظومة حتى يتسنى لهم خدمة مدينتهم “.

ومن جهة أخرى، أكد الأزمي أن أبواب المجلس ستكون مفتوحة في وجه كل الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين والمستثمرين بمدينة فاس وكذا مكونات وهيئات المجتمع المدني لتقديم اقتراحاتهم وملاحظاتهم من أجل الدفع بمسلسل التنمية بالمدينة والنهوض بأوضاعها.

وجدد التأكيد على التزام أعضاء مجلس المدينة بالتعاون في انسجام تام وتعبئة دائمة مع كل السلطات المحلية للعمل من أجل خدمة المدينة  “حتى نكون أوفياء للتعاقد الذي تم على أساسه تصويت ساكنة المدينة بشكل واضح ومسؤول على هذا الفريق الذين تحمل مسؤولية تدبير الشأن المحلي على مستوى مدينة فاس “.

يشار إلى أن السيد إدريس الأزمي الإدريسي عن حزب العدالة والتنمية كان قد انتخب مؤخرا بالإجماع رئيسا لمجلس مدينة فاس حيث حصل على 94 صوتا من أصل 97 مع تغيب ثلاثة أعضاء عن جلسة التصويت.