أشرف الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء بالجماعة الحضرية جزناية (عمالة طنجة- أصيلة)، على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز مركز استشفائي جامعي، بما يشكل تجسيدا جديدا لعزم جلالة الملك على إدراج النهوض بقطاع الصحة ضمن الأوراش الكبرى للمملكة.

ويعكس هذا المشروع الذي رصدت له استثمارات بقيمة 33ر2 مليار درهم، ممولة من طرف الصندوق القطري للتنمية، قناعة جلالة الملك بأن الحق في الولوج إلى الخدمات الصحية، الذي كرسه دستور المملكة، يشكل إحدى الركائز الأساسية لتعزيز قيم المواطنة الكريمة وتحقيق تنمية بشرية شاملة، مستدامة ومندمجة.

كما يشهد إنجازه على المكانة الجوهرية التي يوليها الملك محمد السادس لتكوين الموارد البشرية في هذا القطاع الحيوي، وعزم جلالته على تمكينهم من تكوين ذي جودة، يتلاءم مع التطور العلمي والتكنولوجي الحاصل في مجال العلاجات، والوقاية، والتسيير والحكامة الصحية، وذلك تماشيا مع المعايير الدولية.

وسيمتد المركز الاستشفائي الجامعي الذي يأتي استجابة لتطلعات وانتظارات ساكنة المنطقة، على مساحة إجمالية قدرها 23 هكتار (منها 89 ألف و72 متر مربع مغطاة)، حيث سيقام على قطعة أرضية محاذية لمستشفى الأنكولوجيا (في طور الإنجاز)، وعند الشمال الشرقي لكلية الطب والصيدلة.

وسيشتمل المركز الاستشفائي الجامعي لطنجة، الذي تقدر طاقته الاستيعابية ب 771 سريرا، بالخصوص، على قطب ل “الأم والطفل”، وقطب طبي- جراحي، وقسم للعمليات يحتوي على 15 قاعة مركزية للجراحة وقاعة للمصابين بحروق بليغة، وأقطاب للتميز (المستعجلات، ومركز للصدمات)، ومختبر مركزي، ووحدة للتطبيب عن بعد، ومصالح للتكوين، ومرافق أخرى إدارية وتقنية.

وسيساهم هذا المشروع، الذي يعد مستشفى مرجعيا من الجيل الثالث، لا محالة في تطوير البنيات الاستشفائية على مستوى جهة طنجة- تطوان- الحسيمة، وتعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من المواطنين الذين لن يكونوا في حاجة إلى التنقل إلى الرباط من أجل إجراء جراحات معقدة أو الخضوع لبعض العلاجات الصعبة.

وسيمكن إنجاز المركز الاستشفائي الجامعي لطنجة، الذي ينسجم تمام الانسجام مع أهداف برنامج “طنجة الكبرى” الذي يولي مكانة محورية للنهوض بالقطاع الصحي، إلى جانب كلية الطب والصيدلة، والمركز الجهوي للأنكولوجيا، ومستشفى الأمراض العقلية، من بروز قطب طبي حقيقي للتميز على مستوى المنطقة الشمالية للمملكة.