عمر محموسة لـ “ماذا جرى”

انتخب محمد جودار صباح اليوم عن حزب الاتحاد الدستوري رئيسا المقاطعة بنمسيك بعد حصوله على 13 صوتا من أصل 13 وذلك بعد انسحاب فريق التحالف الحكومي من جلسة التصويت. فيما انتخب المستشارون للمجلس كلهم من حزب الحصان.
هذا وانسحب فريق التحالف الحكومي والذي يضم في مقدمته فريق العدالة والتنمية بعد عراك دام نصف ساعة بسبب تدخل أحد مرشحي حزب التجمع الوطني لأحرار ضد مرشحة من فريق الاتحاد الدستوري حيث هددها بالاعتداء الجسدي متلفظا في وجهها بكلام فاحش ناب، وهو الأمر الذي زاد في شحن أجواء الجلسة، وانطلقت التراشقات بين الأحزاب الحاضرة.
وأفادت مصادر أن المشاحنات والعراك انلق بعد رفض رئيس الجلسة “بوسلام أوصوصو” وامتناعه عن تسجيل ملاحظات حزب العدالة والتنمية الذي وصل متأخرا عن الجلسة وهي الملاحظات التي تمحورت حول “التدخل السافر للسلطة في تسيير الجلسة، وعدم اكتمال النصاب القانوني عند بداية الجلسة، بالاضافة إلى عدم ضبط مسطرة تسيير الجلسات من طرف رئيس الجلسة، وتدخل الحضور في الجلسة ومساهمته في النقاش”.