توصلنا من مستشارة الوزير نجيب بوليف بحلقة من حلقاته الأسبوعية “حديث الثلاثاء” وفيها يرد على مضامين فكرية سبق ان نشرتها جريدة “الاتحاد الاشتراكي” وتتعلق بمرجعيات حزب “العدالة والتنمية “:

 

في إطار حديث الثلاثاء، كتبت بعض الخواطر ردا على مقالات جريدة الاتحاد الاشتراكي حول:

“دستور العدالة والتنمية”، “نقابة رجعية في فضاء حداثي”.

 

بينت فيها الانزلاقات الخطيرة، في مجال الديمقراطية والقبول بالآخر عند اشتراكيي الاتحاد الاشتراكي الحالي…وأتابع اليوم بعض الأفكار الأخرى …التي تتوالى تترا في عدد 27 مارس لنفس الجريدة ، ملف خاص من صفحتين لصاحبه عبد السلام المساوي ، تحت عنوان “حزب العدالة والتنمية: أسباب النشأة والصعود، ومقدمات الفشل والأفول”.

 

وإليكم أفكاره:

 

1.3/فكر العدالة والتنمية “فكر إرهابي مزدوج”…جاء “لمحاصرة الفكر النقدي” (الحداثي-بمفهوم اشتراكي المغرب)جاء عبر “كتيبات رخيصة وعديمة القيمة …تتحدث عن عذاب القبر وأهوال جهنم …أعدمته (يقصد الفكر) عندما جردته من كل أبعاده العقلية والوجدانية والحركية وجهزته لاتباع فتاوي الجهل والظلام …وكانت النتيجة هي الفراغ العاطفي والخواء الفكري…وكانت النتيجة موت الإنسان وميلاد الإرهاب”….هكذا بدون حياء ولا خجل يتحدث صاحبنا بكل اشتراكية “مقيتة”…عن الجهل والظلام …وهذه هي الديمقراطية في مناقشة الأفكار …وإن كانت “ظلامية”.

 

يعلم الجميع، بدون استثناء، أن الدين- ومنه الدين الإسلامي- هو الذي يعطي الشحنات الإيمانية، وهو الذي ينسج العلاقات العاطفية الحقيقية بين الإنسان وربه، ومن ثم بين بني الإنسان…الذين ينفرون من الدين هم الذين تجد عندهم الفراغ العاطفي…هم الذين تجد عندهم الخواء الفكري…بما هو ربط بين العقل والوحي، بما هو تناغم بين المادة والروح. إن ابن آدم يحتاج لهذا التقابل لينعم بالأمن والسلام الداخليين…سواء كان المرء مؤمنا أو غير مؤمن. عندما يشتد به الأمر ويقع في حرج شديد تراه يتجه نحو قوة أخرى، لا يعلمها، يريد أن تنقذه، أن تجد له حلا، مصداقا لقوله تعالى “وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِداً أَوْ قَآئِماً فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ “(سورة يونس آية 12). ويقول سبحانه وتعالى” هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ  حَتَّى إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ  دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (22) فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ”  (23)”(سورة يونس).

ثم أليس هذا فرعون وما أدراك ما فرعون، الذي يقول عنه القرآن الكريم”

وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا  حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90)” (سورة يونس).