عمر محموسة لـ “ماذا جرى”

على إثر ما سبق وأن صرح به وزير الداخلية أمام مجلس حكومي والذي يفيد أن شبا ابتز وزارة الداخلية والدولة المغربية خلال الانتخابات الجهوية الأخيرة، طالبت شبيبة حزب الاستقلال صاحب هذه التصريحات وزير الداخلية بالاستقالة إذا لم يقدم أدلة على تصريحه.

هذا وأصدرت الشبيبة الاستقلالية بيانها تطالب الوزير “احترام ذكاء الشعب المغربي” حيث طالب البيان الوزير “ومن أوعز له ليتفوه بهذا التصريح، الكاذب والمتحامل، والمرفوض، احترام ذكاء الشعب المغربي، والكف عن محاولة التحكم في الأحزاب السياسية والمس باستقلالية قراراتها” حسب ما جاء في البيان.

ونددت الشبيبة في السياق ذاته بما اسمته “الأساليب المقيتة التي تبتغي المس بمصداقية العمل السياسي والحزبي” موضحة أن “إحجام وزير الداخلية عن التواصل بشفافية مع الرأي العام، حول المنسوب إليه، وتقديم أدلته على تصريحاته، يفرض استقالته أو إقالته الفورية”.