عمر  محمووسة لـ “ماذا جرى”

استفاق سكان مدينة الدار البيضاء القريبين من محطة القطار على وقع أصوات الرصاص في وقت مبكر من صباح اليوم، بعد سماعهم طلقات نارية كانت لشرطي من فرقة الصقور على لص كان مدججا بالسلاح الأبيض استعمله لسرقة هاتف من أحد الضحايا ولاذ بالفرار.

هذا وقد اضطر الشرطي إلى إطلاق النار بعدما طارد المجرم وحاول هذا الأخير  رفع سيفه في وجه الشرطي بعد محاصرته بمحطة القطار الميناء.

وأطلق الشرطي طلقتان من مسدسه الأولى تحذيرية في الهواء لم تجعل اللص يتراجع عن إشهاره سيفه في وجه رجل الأمن، ليتم رميه بطلقة ثانية على مستوى رجله أسقطته أرضا، قبل أن ينقل إلى المستشفى ليحال على التحقيق والبحث.