مونية بنتوهامي ل”ماذا جری ”

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1981 أن الحادي و العشرين سبتمبر من كل عام هو اليوم العالمي للسلام, صوتت الجمعية العامة في 2001 بالإجماع على القرار 55/8282 على جعل اليوم العالمي للسلام “يوما للامتناع عن العنف ووقف إطلاق النار”.
وستشمل الاحتفالات باليوم الدولي للسلام، حفل دق جرس السلام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، بحضور كبار مسؤولي الأمم المتحدة ورسل السلام. كما تنظم مكاتب الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك عمليات حفظ السلام، الفعاليات مع المجتمعات المحلية، بحسب موقع الأمم المتحدة.
اليوم العالمي للسلام جاء هذا العام و لم تتوقف آلة الحرب في سوريا عن حصد مزيد من أرواح الأبرياء، والذي زاد عليها غرق آلاف الهاربين من هذا الصراع الدامي في مياه البحر المتوسط وتشرد عشرات الآلاف في معسكرات لجوء في أوروبا . و في اليمن كذلك مازالت ألة الحرب تدك الحجر و الشجر و تققتل البشر و الصراع في ليبيا , و في القدس و غزة مازالت محاصرة لنتساءل عن أي نوع من السلام نتحدث.