مونية بنتوهامي، ل”ماذا جرى”
دامت زيارة الرئيس الفرنسي إلى المغرب يومين اعلن فيها عن “نجاح” زيارته، وإرساء المصالحة السياسية بعد الأزمة التي طالت العلاقات الثنائية بين البلدين، والتي استمرت مدة عام، و أهم القضايا التي ناقشاها البلدين تمحورت حول قضية الأمن والإرهاب، ومجريات الأحداث في سوريا، مضيفا بأن الطرفين اتفقا على تقوية التعاون الأمني بين الأجهزة الأمنية المغربية والفرنسية، لمواجهة الخلايا الإرهابية التي تنشط في المنطقة.
أكد الرئيس الفرنسي حول توشيح الحموشي أنه لم يكن ضمن أجندة زيارته إلى المغرب، مشيرا إلى أن عملية التوشيح مازالت قائمة، وستتم “عندما تكون الأمور جاهزة”، رافضا إعطاء المزيد من المعلومات حول توشيح المدير الحالي لإدارة الأمن الوطني.