عباس الخطابي، ل”ماذا جرى

شهد المعبر الحدودي الفاصل بين مدينة بني نصار المغربية، ومدينة مليلية المحتلة، تدفقاً غير مسبوق للاجئين السورين الراغبين في دخول المدينة الخاضعة للحكم الاسباني.

وقدرت مصادر محلية عدد السوريين الذين تواجدوا أمام البوابة الفاصلة، بنحو ألف وخمس مائة سوري، خلال يومي السبت والأحد الماضيين.

وحاولت شرطة الحدود من الجانب المحتل، اغلاق المعبر، لإيقاف تدفق اللاجئين، لكن ذلك أفضى الى حدوث حالة من الفوضى.

وكانت منظمات اسبانية، طالبت سلطات بلادها بالسماح بعبور اللاجئين السوريين.

وكان فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالناظور ندد بالمعاملة التي يتلقاها السوريون على الحدود بين المدينتين.