عباس الخطابي، ل”ماذا جرى

يعتزم عدد من الطلاب الجامعيين الذين ينحدرون من اقليم الحسيمة، مراسلة الياس العماري، الرئيس المنتخب على جهة طنجة تطوان الحسيمة، قصد التدخل، اعتباراً لمنصبه، لدى رئاسة جامعة عبد المالك السعدي، بغية السماح للطلاب المنحدرين من الإقليم بمتابعة دراستهم بالكليات التابعة للجامعة.

ويتشكي الطلاب المنحدرون من اقليم الحسيمة، من عدم السماح لهم بالتسجيل في كليات عبد المالك السعدي، إلا إن تمكنوا من الحصول على شهادة السكنى تثبت سكناهم في طنجة أو تطوان.

طلاب الحسيمة، يتحدثون عن امكانية الذهاب الى المحكمة الإدارية بالرباط، خاصة مع وجود قوانين الجهات الجديد الذي يجعل كل جهةٍ حكومةً مصغرة. ويتسائل الطلاب عن الجدوى من الجهوية الموسعة إذا استمر وضعهم كما هو.

ويقصد جزء مهم من طلاب الحسيمة، جامعة محمد الأول بالناظور ووجدة، أو كليات تازة وفاس، الى جانب جامعات آخرى.