عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

حملة تضامن قوية على مواقع التواصل الإجتماعي، مع المغربي المنحدر من مدينة بني ملال، والذي تم دفنه بمقبرة مسيحية في ايطاليا، على الرغم من كونه مسلم الديانة.

وتحدث بعض النشطاء على الفضاء الأزرق أن المواطن المغربي لا تملك عائلته مصاريف نقل جثمانه الى المغرب والتي تزيد عن تسعة ملايين سنتيم.

واحتفظت المقبرة الإيطالية باسم المتوفى؛ سيف الدين عبد الله. فيما استنكر بعض المواطنين عدم تكلف المصالح المغربية بنقل الراحل، خاصة بعد الإصلاحات الأخيرة في مجموعة من القنصليات المغربية في أوربا.