عمر محموسة لـ “ماذا جرى”

بعد عدد من المدن والجهات التي تم الطعن في مكاتبها المسيرة الجديدة لاختلالات قانونية من طرف أحزاب مختلفة ضد مكاتب وأحزاب اخرى، وصل مسلسل الطعن هذا إلى عمق الريف بإقليم الحسيمة، حيث قدمت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالمدينة دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية بفاس ضد” الخروقات التي مارسها الجرار بالجماعة والإقليم”، حسب ما أفاد به الكاتب الاقليمي للحزب.

ووضح الأندلوسي عبر تصريح له أنه” برفعنا لهذه الدعوى نكون قد مارسنا حقنا الدستوري وواجبنا السياسي المتمثل في ضرورة الدفاع المستميت عن دولة المؤسسات وتفعيل دور القضاء في حماية العملية الانتخابية من العبث ومن التلاعب بأصوات المواطنات والمواطنين”

واعتبر نفس المتحدث أن حزبه “في الضفة النقيض لمشروع استئصالي تحكمي يريد تكريس دولة الترهيب ومجتمع الخوف”.