خرجت إلى العلن أخبار، مفادها أن البطل العالمي هشام لكروج مازال مصرا على الحصول على أجرته من وزارة الشباب والرياضة، باعتباره موظفا في الوزارة بسلم 11.

وقالت مصادر من الوزارة إن الوزير السابق محمد أوزين هو الذي قرر قطع الأجرة عنه، كونه كان موظفا شبحا، خلافا لأبطال آخرين كانوا يترددون على الوزارة ومنهم البطلة نزهة بيدوان، وأنه تظلم عند الوزير الجديد محند العنصر، راغبا في أن يتم صرف أجرته.

الآن يا هشام، أنت البطل الرمز في أذهان كل المغاربة، أنت من فزت بعدد من الألقاب والجوائز المالية، أنت من استثمرت أموالك في مشاريع فلاحية، أنت الذي لم تطأ قدماك قط وزارة الشباب والرياضة لأداء واجبك كباقي موظفي البلاد، وتريد أن تستمر الدولة في صرف أجرتك؟