عمر محموسة لـ “ماذا جرى”

انطلق عمدة مدينة مراكش محمد العربي بلقايد الفائز قبل أقل من اسبوع برئاسة المجلس الحضري للمدينة عن حزب العدالة والتنمية في العمل وإصدار القرارات الإصلاحية والفعلية داخل المجال الحضري.

وقد أصدر العمدة قرارا وبشكل شخصي وميداني أنهى من خلاله أزمة الطلبة مع شركة للحافلات بمراكش، وذلك بعد اتخاذ الشركة لشبابيك قليلة فرضت على الطلبة الذين يرغبون في اقتناء بطاقة لركوب الحافلة الانتظار في طوابير طويلة ولساعات قصد الحصول على بطائقهم، وهو الأمر الذي لم يقبله بلقايد.

هذا وطالب بلقايد عمدة مراكش مسؤولي شركة الحافلات الاسبانية بتحسين خدماتها وزيادة عدد الشبابيك من أجل إنهاء محنة الطوابير والانتظارات الطويلة بل أكثر من ذلك أقدم العمدة على إعارة أربع موظفين للشركة وفتح مكتب جديد بالبلدية خاص بتوفير بطائق الحافلات من أجل إنهاء أزمة الطوابير وتسريع وتيرة العمل.

هذا وقد عبر الطلبة المراكشين والذين يستعملون الحافلة للوصول إلى الجامعة والمعاهد عن تثمينهم لهذا القرار الذي يسعدهم.