مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”
وفقا لما نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية٫ آن “أديل بيليس”23 عام٫ تعرضت لهجوم مروع مدبر من قبل صديقها السابق حيث هوجمت بمادة كيماوية في محطة الحافلات٫و التي أدت إلى إذابة أذنها وجعلها صلعاء جزئيا.

دفع “انطوني رايلي”-صديق أديل- لرجل يدعى “جيسون هاريسون” لتنفيذ الهجوم٫ كما رتب له منذ 4 أشهر من الحادث للهجوم على الضحية في منزلها الواقع بسوفولك، بريطانيا .

و تفيد آنباء آنه ألقي القبض على المتهمين وينتظران حكم المحكمة.