ماذا جرى،خاص

ظهر إلياس العماري في صلاصة الجمعة مرتديا اللباس الرسمي حسب الرمزية الدينية رغم حمله ل”رزة”على راسه بدل الطربوش الأحمر، اقتداء بالمبلك الذي يغير اللباس الديني في صلاة الجمعة لكن يحتفظ بالطقوس في المناسبات الدينية الأخرى.

وقد  كان موقع “ماذا جرى” سابقا لنقل صورة إلياس والتعليق عليها بكونها تغييرا جديدا سيدفع بالعماري إلى الانضباط مع قواعدالمخزن وسلوكه وطقوسه، رغم بعض محاولات التميز والانفراد.

وقد تلقى عبد الإله بنكيران رسالة الموقع فعلق في لقاء جمعه أمس برؤساء جماعات حزبه متهكما:”ها أنت لبستي الجلابة ودرتي الرزة.

امر يذكرنا بتهكمات سابقة لإلياس العماري وجهها لابن كيران حين أعاد النظر في لحيته ولباسه وانضبط بدوره مع رسميات المخزن عبر حمل رموزه والانصياع لطقوسه.وكان بنكيران أيام زمان لا يحمل الكرافاط ” ولايعرف ربطها” واليوم يحمل عدة كرافاطات يبدو عليها أنها سينيي اي ممضاة بأشهر علامات الماركات العالمية.