عمر محموسة لـ “ماذا جرى”

نوه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بالتجربة المغربية في التكوين الديني معتبرا أن “المغرب اكتسب تجربة كبيرة في ذلك خاصة تحت دعامة اسم امير المؤمنين الذي يحمله جلالة الملك محمد السادس، ممثلا به نموذجا حيا للاسلام الوسي” حسب تصريح له خصه إحدى الوكالات”.

هذا ويحتمل هولاند الذي يزور المغرب اليوم وغدا أن التعاون الديني بين فرنسا والمغرب سيساعد على تنمية وتطوير إسلام فرنسي يتوافق مع قيم الجمهورية ومبادئها وقوانينها.

هذا ويطمح هولاند من خلال زيارته إلى المغرب إلى توطيد التعاون المغربي الفرنسي في مجالات مختلفة وميادين عدة حيث تعرف العلاقة بين البلدين تطورا كبيرا.