عمر محموسة لـ “ماذا جرى”

أفرزت النتائج الانتخابية بمدينة بركان فوز حزب العدالة والتنمية بالرتبة الثانية بالمدينة بـعدد من المقاعد كان ضمنهم محمد الصباني الذي استطاع هو الآخر المرور إلى مجلس الجماعة بالمقعد التاسعة ضمن عدد الفائزين بالمقاعد من الحزب.

الصباني يعتبر من أصغر المستشارين بجماعات المغرب وقد ترشح بجماعة بركان وهو في عقده الثالث عن حزب المصباح  ينحدر من أهش الأحياء داخل مدينة بركان حي بوهديلة الذي قال عنه الصباني في حواره ل”ماذا جرى” أنه “حي أسس به جمعية قبل عامين ليدافع عن حقوق المواطنين في متطلباتهم المرتبطة بالبنيات التحتية والمرافق العامة”  وأضاف أن “هذا الأمر كان يفرض عليه الانتقال بين مكاتب المجلس البلدي ليتمكن من معرفة خبايا العمل  السياسي والذي يخدم المواطن من خلال توفير حاجياته الضرورية”.

الصباني في حواره يؤكد أنه وجد في العمل السياسي جسرا يوصله رفقة شباب جمعيته إلى خدمة المواطن من داخل مركز القرار ليقرر بذلك الانضمام إلى حزب العدالة التنمية ببركان والترشح باسمه ضمن قائمة المترشحين للانتخابات الجماعية في المقعد التاسع ليضمن له مقعدا ضمن المجلس المسير.

ويضيف الصباني أنه  سيهتم ضمن مشروعه السياسي  “بمراكز القرب التي تخص الشباب ودورهم  الثقافية وتوفير مسابح لمدينة بركان والتي تنعدم بها المسابح، بالإضافة إلى تدبير الموارد المالية للجماعة وأيضا محاولة جلب الاستثممارات لمدينة ببركان”

هذا ويدعوا الصباني عبر منبر “ماذا جرى” كل السلطات من العامل والباشا للوقوف مع المستشارين وإلى جانبه من اجل خدمة المواطن وتحقيق انتظاراته معبرا عن تفائله بمجلس شاب سيسير مدينة بركان”.