عمر محموسة، ل”ماذا جرى”
في مشهد مرعب هز مدينة وجدة أقدم شاب في عقده الثالث على حرق جاره الذي عاش هو الآخر حياة لم يتجاوز بها عقده الثالث بعد صب البنزين عليه وإشعال النار في جسده والذي أفقد الشاب حياته.
هذا وتعود تفاصيل الكارثة التي تأثر لها حي لازاري أكبر حي بوجدة بعدما دخل قبل أيام الشاب الضحية في خلاف مع الشاب الآخر الذي يجاور بيت والديه في السكن الشيء الذي جعل الشاب الثاني يستغل الفرصة ويصبب قنينة بنزين كاملة على جاره ليلفظ الجار أنفاسه الأخيرة بالمستشفى الجامعي لفاس بعد نقله إليه بعد قرر مستشفى الفارابي بوجدة ذلك.
هذا وبعد قيامه حرق جاره فر الشاب إلى جهة غير معلومة مما اضطر رجال الأمن إلى الإسستنفار للبحث عليه بعد علمها بالحادث وأدى ذلك إلى إيقاف المتهم واقتياده إلى مركز الشرطة لتعميق البحث معه وإحالته على العدالة.