مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”

أدان مجلس الأمن الدولي بالإجماع وبقوة الانقلاب في بوركينا فاسو، وذلك بعد إعلان المتحدث باسم الحرس الرئاسي في بوركينا فاسو الإطاحة بالنظام الانتقالي في البلاد، وتعيين الجنرال جلبرت ديانديري رئيسا للمجلس الوطني للديمقراطية.
ولوح بفرض عقوبات على انقلابيي بوركينافاسو مؤكدا على أنه “يجب على الذين قاموا بهذا العمل غير الدستوري للاستيلاء على السلطة بالقوة أن يدفعوا الثمن”، مشيرا إلى “استعداد أعضاء مجلس الأمن لاتخاذ إجراءات إضافية إذا اقتضى الأمر”، في إشارة ضمنية إلى فرض عقوبات.
و أكد على دعمه للوساطة التي يقوم بها ممثل الأمم المتحدة في غرب إفريقيا محمد بن شماس الذي إلتقى في الخميس زعيم الانقلابيين جلبير ديانديريه .
وكان المتحدث باسم الحرس الرئاسي في بوركينا فاسو قد أعلن الإطاحة بالنظام الانتقالي في البلاد، وتعيين الجنرال جلبرت ديانديري رئيسا للمجلس الوطني للديمقراطية، وهو هيئة جديدة ستتولى مقاليد الأمور بوصفها أعلى سلطة هناك، كما أعلن عن حظر تجوال في البلاد، وسط تنديد دولي بالانقلاب .
و يحتجز قادة الانقلاب الرئيس ميشيل كافاندو ورئيسس حكومته منذ مساء الأربعاء , هذا و خرج عشرات الأشخاص إلى شوارع العاصمة منددين بهذا الانقلاب وسط تدخل لقوات الأمن مما تسبب في قتلى و جرحى.