معاد لخلوف ل”ماذا جرى”
افادت مصدر من حزب السنبلة ل”ماذاجرى” ان حزب الحركة الشعبية قرر طرد خديجة المرابط رئيسة جمعية النساء الحركيات التابع لحزب الحركة الشعبية ودلك بعد مهاجمتها للحزب في الندوة الصحفية التي عقدها متزعموا تيار ما يسمى بالحركة التصحيحية يوم الخميس 17شتنبر 2015 ودلك بفندق قرب محطة اكدال وحسب دات المصدر فإن قرار الطرد اصبح جاهزا وسوف يطرح في دورة المجلس الوطني الدي سيعقده الحزب عما قريب.
واضاف دات المصدر ان الامين العام للحزب محند العنصر رفض استقالة خديجة المرابط في آخر اجتماع سياسي من اجل ترك لها الفرصة للعودة للحزب من جديد ، لكنها بالتحاقها بالحركة التصحيحية قضت على مستقبلها السياسي وسقطت في فخ من أسماهم المصدر بالفاشلين الميؤوس منهم، يدكر ان خديجة لم تتمكن من الترشح للانتخابات الجماعية.