خاص “ماذا جرى

تعيش جنبات واسواق شوارع حيي التقدم و اليوسفية أجواء من المراقبة والاحتياطات بسبب رغبة الباعة المتجولين في الاحتجاج ضد ما سموه حرمانا من مشاريع القرب.

وتنشر ماذا جرى لافتة للاحتجاجات تعبر عن فرحة الباعة المتجولين بالغضبة الملكية على وزير الداخلية حصاد ووزير التجارة والصناعة حفيظ العلمي، “لأنهم يرون فيها تقويما من الاعوجاج، وضربا على أيدي من لا يعمل” يقول أحد الباعة .

وكان  فراشو مقاطعة اليوسفية والتقدم قد  نسقوا فيما بينهم للقيام بوقفة احتجاجية على عدم إنجاز مشروع السوق النموذجي إثر الغضبة الملكية التي طالت الوزير حصاد والوزير العلمي.

وقالت مصادر محلية إن عناصر أمنية استبقت الوقفة الاحتجاجية فحاصرت مكانها ولم تسمح للباعة المتجولين بالالتقاء من أجل الاحتجاج.

وكان الباعة التجولون قد هيأوا لافتات تطالب بمحاسبة الوالي لفتيت باعتباره مسؤولا لإفشال المشروع وتشريد الفئات التي كانت ستستفيد منه التي بلغ عددها 144 بائعا.