لم يخف امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، غضبه من “خيانة” الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران في كل من الناضور وبركان، حيث أن عملية انتخاب رئيسي المجلسين ارتبطت بحقيقة مفادها أن لوائح “البيجيدي” ليست سوى ملحقات للوائح حزب الأصالة والمعاصرة.

وقات يومية الصباح في عددا لنهار اليوم إن تعهدات تلقاها العنصر من قيادة البيجيدي بالتصويت ضمن الالتزام المسبق بالتنسيق بين أحزاب الأغلبية الحكومية، بينما قال مقرب من العنصر إن العدالة والتنمية رشحت أشخاصا تجمعهم علاقات مشبوهة بمرشحي الأصالة والمعاصرة لاشتغالهم في المجال نفسة وتجمعهم مصالح اقتصادية وتجارية مشتركة.