معاد لخلوف ل”ماذا جرى”
نفت مصالح وزارة الداخلية بمدينة السمارة الخبر الذي تداولته مجموعة من المواقع الاخبارية عن اعفاء عامل إقليم السمارة من مهامه واعتبرت الخبر مجرد اشاعات. كما أكدت مجموعة من الفعاليات بالسمارة لموقعنا ان كل الاخبار التي روجت بخصوص اعفاء عامل الاقليم من مهامه هي إشاعات مغرضة الهدف منها تبخيس انجازات عامل الاقليم الدي حول السمارة من قرية الى مدينة تعيش على وقع تدشين أوراش تنموية كبرى.
في سياق آخر افاد مصدر لموقع “ماذا جرى” عن وقوع احداث عنف يوم امس الاربعاء 16 شتنبر 2015 قرب مقر جماعة الجديرية بمدينة السمارة قبل بداية عملية انتخاب رئيس الجماعة وحسب دات المصدر الدي اكد لنا انه لوحظ وجود كتيبة تتكون من 10 سيارات للدفع الرباعي تضم بلطجية كانو مدججين بالاسلحة البيضاء والسيوف يرجح انهم من انصار الاستقلالي الخليل ولد الرشيد رئيس غرفة التجارة بجهة العيون السمارة قدمو من مدينة العيون الى مدينة السمارة للختطاف احد اعضاء حزب الاستقلال الدي قرر عدم التصويت لصالح حزبه رافضا سياسة التحكم التي ينهجها آل رشيد بالجهة، وعرف امام مقر الجماعة مناواشات يين انصار آل رشيد ومواليين عن حزبي الاحرار والاصالة والمعاصرة ، الا ان قوات الامن تدخلت في الوقت المناسب وطوقت مقر جماعة الجديرية بالسمارة.