تزنيت،  “ماذا جرى”

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني بأن فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بتزنيت، من توقيف شخصين، أحدهما من ذوي السوابق القضائية في مجال الدعارة وتسهيل البغاء والسرقة، وذلك للاشتباه في تورطهما في تنفيذ جريمة قتل ذهب ضحيتها تاجر للمواد الاستهلاكية عثر على جثته متفحمة أول أمس الثلاثاء بمنطقة “أربعاء الساحل” التي تبعد بحوالي 20 كيلومتر عن مدينة تيزنيت.

وأوضح بلاغ للمديرية اليوم أن الأبحاث والتحريات الميدانية التي باشرتها فرقة الشرطة القضائية مدعومة بالتحاليل والخبرات التقنية المنجزة مكنت من تشخيص هوية المشتبه فيهما وتوقيفهما على التوالي بمدينة تزنيت وبضواحي مدينة شيشاوة، مشيرا إلى أن عمليات التفتيش أسفرت عن العثور بحوزتهما على منقولات شخصية في ملكية الهالك، فضلا عن جزء من الوسائل المستعملة في التنفيذ المادي للجريمة.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المشتبه فيه الرئيسي في هذه القضية (إ.ح) كان يرتبط بعلاقة “مشبوه فيها” مع الهالك، وأنه قام بتكبيله بمعية المساهم الثاني (إ.ك) نتيجة خلافات شخصية، قبل أن يعمدا في مرحلة أولى إلى سحب مبالغ مالية من حساب الضحية باستعمال بطاقته البنكية، وفي مرحلة ثانية إزهاق روحه عن طريق الخنق باستخدام لصاق وأسلاك حديدية، ليعملا في الأخير على إضرام النار في جثته والتخلي عنها بمنطقة “أربعاء الساحل” ثم إحراق سيارته الخاصة وتركها بمنطقة قروية تبعد بحوالي 54 كيلومتر عن مدينة تيزنيت.

وأضاف البلاغ أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بأكادير، مشيرا إلى أن فرقة الشرطة القضائية بتزنيت باشرت أبحاثها في هذه القضية، مباشرة بعد توصلها ببلاغ من ابن الضحية، يوم الأحد المنصرم، يصرح فيه باختفاء والده في ظروف غامضة، قبل أن يمكن البحث من استجلاء حقيقة النازلة وتوقيف المشتبه فيهما.