أعلنت عناصر بجهاز الأمن الرئاسي البوركينابي عبر التلفزيون الوطني، أن الرئيس المؤقت، ميشيل كافاندو، أقيل من مهامه وأن المرحلة الانتقالية قد انتهت.

وأعلنت في بيان تلاه مسؤول يرتدي زيه العسكري، إقالة الرئيس كافاندو وحل الحكومة والبرلمان الانتقالي.

وأضاف البيان أنه تم تشكيل “مجلس ديمقراطي وطني”، مؤكدا أن “مشاورات واسعة تجري حاليا لتشكيل حكومة من أجل تنظيم انتخابات شاملة وهادئة”.

يذكر أن عسكريين من الحرس الرئاسي البوركينابي اقتحموا قاعة مجلس الوزراء أمس الأربعاء، حوالي الساعة 14,30 واحتجزوا بالقوة رئيس الدولة، ميشيل كافاندو، والوزير الأول يعقوبا إسحاق زيدا، ووزير الوظيفة العمومية والشغل والضمان الاجتماعي، أغوستين لوادا، ووزير السكنى والتعمير، ريني باغورو.