سجلت عملية مرحبا 2015 خلال الفترة الممتدة من 5 يونيو إلى ثاني شتنبر الجاري عبور مليونين و104 ألف و597 مسافرا عبر موانئ طنجة المدينة وطنجة المتوسط والناظور والحسيمة، مقابل مليون و903 ألف و204 مسافرا، أي بارتفاع بنسبة 11 في المائة خلال الفترة ذاتها من السنة الماضية.

وذكر بلاغ لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، أن عملية مرحبا 2015 سجلت أيضا عبور 510 ألف و361 عربة عبر نفس الموانئ وذلك مقابل 463 ألف و122عربة خلال الفترة ذاتها من سنة 2014 ، أي بارتفاع 10 في المائة.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن هذه العملية مرت في “ظروف جيدة” بفضل المجهودات الكبيرة التي بذلتها الوزارة والقطاعات الموجودة تحت وصايتها من خلال تعزيز عروض النقل البحري وتحسين ظروف العبور في الموانئ والتنسيق الجيد مع الإدارات والهيآت المعنية.

وأضاف أن السلطات البحرية المغربية والإسبانية (المديرية العامة للملاحة التجارية) اجتمعت مرتين بالجزيرة الخضراء يوم 13 ماي 2015 وكذا بطنجة يوم 28 ماي من نفس السنة وذلك من أجل تحديد برنامج الأسطول والاتفاق على الخطوات اللازمة لضمان حسن سير عملية مرحبا 2015 مع إيلاء اهتمام خاص لمحور طنجة المتوسط -الجزيرة الخضراء.

وأبرز البلاغ أن الدولة المغربية عملت، من خلال وضع تدابير إضافية، على الحفاظ على أثمنة الرحلات في مستويات معقولة (ثمن الرحلة من طنجة المتوسط بالنسبة لعربة و4 أشخاص هو 950 درهم) كما خلقت فرص عمل موسمية لفائدة المغاربة العاملين في البحر (رجال البحر والوكلاء التجاريون) مما مكن من التحكم في أوقات الانتظار في الموانئ خلال أيام الذروة في مرحلتي الذهاب والإياب والتي بلغت حوالي ساعتين، في الوقت الذي كانت تصل في بعض الأحيان إلى 24 ساعة سنة 2014.

وبخصوص مرحلة الدخول الخاصة بعملية عبور المغاربة المقيمين بالخارج، أكد المصدر أنها مرت دون وقوع أي حادث، مع تسجيل يوم 2 غشت لذروة في عدد المسافرين وصلت إلى 30 ألف و964 مسافرا وسبعة آلاف و718 عربة عبروا ميناء الجزيرة الخضراء في اتجاه ميناء طنجة المتوسط ، مشيرا إلى أن وضع السلطة البحرية المغربية لسفينة دعم وكذا سفينة ثانية من الجانب الإسباني بمحور طنجة المتوسط- الجزيرة الخضراء أفضى إلى زيادة العرض المتعلق بالنقل إلى 37 ألف و440 راكبا وتغطية الطلب.

أما بخصوص مرحلة العودة هذه السنة، فقد تميزت، حسب البلاغ، بتحسين انسيابية حركة المرور بميناء طنجة المتوسط حتى أن السلطة المينائية ، يضيف المصدر، ارتأت عدم ضرورة تشغيل نظام تبادلية التذاكر على مستوى خط طنجة المتوسط-الجزيرة الخضراء طوال الأسبوع الأخير لشهر غشت والذي يسجل عادة موجة عودة مهمة، مشيرا إلى أنه تم يوم 26 غشت تسجيل ذروة تمثلت في 32 ألف و198 مسافرا وسبعة آلاف و167 سيارة غادرت المغرب عبر ميناء طنجة المتوسط.

وتابع المصدر أن مديرية الملاحة التجارية سهرت على التتبع الدائم للعملية من خلال حضور ومشاركة مصالحها في عين المكان خصوصا بمينائي طنجة المدينة وطنجة المتوسط بهدف استباق الحوادث والمشاكل التي يمكن أن تعترض توفر السفن، فضلا عن قيام الوزير المنتدب المكلف بالنقل السيد محمد نجيب بوليف بزيارات مفاجئة لمختلف مراحل العملية قصد الاطلاع على سير هذه العملية في الموانئ المذكورة.