تمكنت عناصر الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية لأكادير الأربعاء من حجز كمية كبيرة من مخدر الشيرا، يتجاوز وزنها 9 أطنان، كانت محملة داخل شاحنة لنقل البضائع.

وعلم اليوم ، الخميس، لدى مصدر من القيادة الجهوية للدرك بأكادير أن هذه الكمية من المخدرات كانت معبأة بعناية فائقة وسط مواد بلاستيكية قادمة من اسبانيا، حيث أفضت التحريات الأولية إلى أنها كانت ستعبر التراب المغربي، لتتوجه إلى إحدى الدول الواقعة في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء.

وأضاف المصدر ذاته أن الطريقة الاحترافية التي اعتمدت في تعبئة المخدرات حالت دون الكشف عنها من طرف جهاز “السكانير” ،إلا أن يقظة عناصر الدرك الملكي مكنت من إحباط هذه المحاولة التي لا زالت التحريات جارية للإحاطة بجميع ملابساتها.

وقد تمكنت عناصر الدرك الملكي التي كلفت بتتبع هذه النازلة من اقتفاء أثر الشاحنة المحملة بمادة الشيرا لساعات ، وذلك من أجل الإيقاع بالأفراد الذين يحتمل أن يكونوا متورطين في تدبير هذه العملية.

وقد أسفرت جهود الدرك الملكي في هذا الإطار عن إلقاء القبض على سائق الشاحنة في منطقة أزرو ضواحي مدينة أكادير، كما ألقي القبض على متهمين آخرين أحدهما يعتقد أنه العقل المدبر لهذه العملية.

كما أسفرت هذه العملية عن حجز الشاحنة التي سخرت في عملية نقل المخدرات ، وسيارة خفيفة إلى جانب مبلغ مالي بقيمة 350 ألف درهم .

ولا زالت التحريات متواصلة للكشف عن متهمين آخرين محتملين تورطوا في هذه العملية.