عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”:

مني مصطفى المنصوري رئيس مجلس النواب سابقا، بهزيمة كبرى في انتخابات مجلس بلدية العروي الواقعة تحت نفوذ اقليم الناظور.

الوزير السابق عن حزب التجمع الوطني للأحرار حصل على صوتين من أصل ثمانية وعشرين، فيما تمكن منافسه عبد القادر أقوضاض من انتزاع رئاسة بلدية العروي من المنصوري بعد سنوات عديدة قضاها على رأس البلدية، بحصوله على عشرين صوتاً، في حين حصد مرشح آخر ستة أصوات.

وكان المنصوري تعرض أثناء الحملة الانتخابية الأخيرة، لاعتداء من طرف بعض ساكنة حي القدس بالعروي. وغاب طويلا الوزير السابق عن مدينة العروي ومجلسها البلدي الذي يرأسه منذ سنوات طويلة.