استأنف الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، برناردينو ليون، صباح اليوم الأربعاء في مدينة الصخيرات بضواحي العاصمة الرباط، مشاوراته مع الأطراف الليبية. وتتركز محادثات الجولة الجديدة من الحوار السياسي الليبي، التي انطلقت يوم الخميس الماضي بمشاركة جميع أطراف الحوار، على التوصل لاتفاق نهائي لتسوية النزاع الليبي، وتشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وكان ليون قد أكد في وقت سابق اليوم الأربعاء بالصخيرات، أن الفرقاء الليبيين لم يكونوا في أي وقت مضى أقرب إلى اتفاق مقبول من الجميع مثل اليوم. وشدد ليون خلال مؤتمر صحفي لعرض مستجدات الحوار السياسي الليبي أن الحوار كان “يتقدم في الاتجاه الصحيح” في كل جولة، مؤكدا أن المقترح الأممي المقدم للأطراف يوم الأحد يتعين أن “لا يكون فيه رابح أو خاسر”.

وأقر المبعوث الأممي بوجود اختلافات في المواقف المعبر عنها من الأطراف المشاركة في الحوار، مؤكدا أن هذا الأمر “عادي” و”غالبا ما يصاحب اللحظات الأخيرة قبل التوقيع على أي اتفاق”. يذكر أن مدينة الصخيرات شهدت، في شهر يوليوز الماضي، التوقيع، بالأحرف الأولى، على اتفاق من طرف مختلف الأطراف المجتمعة، بمن في ذلك رؤساء الأحزاب السياسية المشاركين في الجولة السادسة للمحادثات السياسية الليبية، مع تسجيل غياب لممثلي المؤتمر الوطني العام.