عمر محموسة، ل”ماذا جرى”
تكتل صباح اليوم الأربعاء العشرات من المجازين المعطلين أمام المركز الجهوي لمهن التربية والتعليم بوجدة، رافعين شعارات تندد “بالقرارات المجحفة التي اتخذتها الوزارة في شأن مباريات التدريس التي اقيمت قبل أيام” حسب تعبيرهم.
هذا وقد تم رفع الشعارات من قبيل “لا للانتقاء الأولي” و “نعم لتكافئ الفرص” قصد تمرير رسالة إلى الوزير بلمختار مفادها أن الانتقاء الأولي لا يحقق تكافئ الفرصة وأن معدل القبول لا يمن أن يكون معيارا تقوم عليه المباراة على حد تصريح أدلى به مجاز “لماذا جرى”.
وقد أقرت وزارة التربية الوطنية من خلال مذكرة توصلت بها مراكز التكوين تفيد بأن يجرى انتقاء أولي قبل اجتياز الاختبار الكتابي وهذا الانتقاء يقوم على أساس المعدل وعدد المقاعد المحددة للمنصب، ناهيك عن إقرارها نظاما جديدا يقوم على التكوين الذي يستمر لمدة عام بمراكز تكوين الأساتذة قبل أن يجرى للمتدربين اختبار آخر يحدد الوظيفة للمتفوق منهم حسب العدد المطلوب.
وأكد المحتجين أن احتجاجهم سيعرف تصعيدا بعد الاتفاق على “نقل هذا الاحتجاج إلى ولاية الجهة الشرقية صباح الجمعة المقبل، فيما يخطط بتشاور مع تنسيقيات اخرى للتوجه أمام البرلمان في قادم الأيام قصد التنديد بالقرارات الوزارية الخاصة بمباريات التعليم”. حسب تصريح ذات المصدر.