قالت كنزة الغالي عضوة حزب الاستقلال، أنها لم تعين قط ناطقة باسم الحزب خلافا لما أشيع سابقا، وذكرت على صفحتها على الفايسبوك :

حتى لا يكثر اللغط
اتصل بي البارحة بعض رجال ونساء الإعلام بعدما مكن الأمين العام للحزب أحداهم من رقم هاتفي لأخذ تصريح بخصوص انتخابات جهة فاس مكناس. وللتأكيد ورفع اللبس لست ولم أعين ناطقة رسمية باسم الحزب وإنما الناطق الرسمي هو الأخ عادل بنحمزة. وفي الندوة الصحفية التي نبت فيها البارحة عن الامين العام والتي عقدت على الساعة 12 والربع زوالا بفندق روايال ميراج بفاس شرحت فيها بدقة ما واكب الاستعداد لانتخابات الجهة وشرحت كيف أن بعض مستشاري الاتحاد الاشتراكي تركوا صف المعارضة في اخر لحظة والتحقوا بالضفة الاخرى. وأنفي أي إساءة لحزب الاتحاد الاشتراكي الذي هو أكبر من أن تنال منه أقلام تصطاد في الماء العكر. كما أنني أنفي نفيا باتا قول أن حزب الاستقلال نادم على تحالفه مع البام لأنه ليس من حقي ولا من صلاحياتي آن أصدر أي رأي في أي تحالف قام به الحزب. بل على العكس تحدثت عن تحالف المعارضة فيما يتعلق بجهة فاس مكناس وقلت بالحرف أنني احترم بشدة مستشاري حزب الأصالة والمعاصرة التسعة الذين بقوا أوفياء لتحالفهم وتعاقدهم ي اطار تحالف المعارضة ودعمهم لمرشح حزب الاستقلال لرءاسة جهة فاس مكناس. كما شكرت بعمق مستشاري الاتحاد الدستوري الذين لم تتزعزع قناعتهم لتحالف المعارضة ولو للحظة واحدة.
فكل من تشوشت أفكاره بما روجته بعض المنابر الإعلامية له الجواب في هذه الأسطر. والله ولي التوفيق.