أعلنت اللجنة التنظيمية للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة عن انطلاق الدورة الثالثة عشرة للجائزة التي تنظم سنويا بمناسبة اليوم الوطني للإعلام، تحت إشراف وزارة الاتصال، من أجل تشجيع وتكريم الكفاءات الإعلامية المغربية في مختلف الأجناس الصحفية.

وتهم الجائزة، حسب بلاغ للجنة التنظيمية، تسعة أصناف صحافية هي جائزة التلفزة للتحقيق والوثائقي، وجائزة الإذاعة، وجائزة الصحافة المكتوبة، وجائزة الصحافة الالكترونية، وجائزة الوكالة، وجائزة الإنتاج الصحفي الأمازيغي، وجائزة الإنتاج الصحفي الحساني، وجائزة الصورة، والجائزة التقديرية التي تمنح لشخصية إعلامية وطنية، ساهمت بشكل متميز في تطوير المشهد الإعلامي الوطني وترسيخ المبادئ النبيلة للمهنة.

وأضاف المصدر ذاته أنه يشترط في المرشح أو المرشحة لهذه الجائزة أن يكون من جنسية مغربية، وأن يكون مزاولا لمهنة الصحافة منذ ثلاث سنوات على الأقل وحاصلا على البطاقة المهنية للصحافة برسم السنة الجارية وأن يكون مشتغلا بإحدى المؤسسات الصحفية الوطنية، وألا يكون من أعضاء لجنة تنظيم الجائزة أو لجنة التحكيم، وألا يكون قد سبق له الفوز بهذه الجائزة خلال الدورات الثلاث الأخيرة. ويمكن للمرشح أو المرشحة تقديم ترشيحه، إما بصفة فردية، أو بصفة جماعية ضمن فريق عمل، ولا يجوز الترشح لنيل الجائزة سوى بعمل واحد، باستثناء جائزة الصورة التي يمكن الترشح لها بعشرة أعمال فوتوغرافية على الأكثر.

كما يمكن لكل مؤسسة إعلامية ترشيح صحفي أو فريق عمل من بين العاملين فيها.

ويشترط في الأعمال المرشحة لنيل الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، أن تقدم في صيغتها الأصلية أي كما نشرت أو بثت في إحدى وسائل الإعلام الوطنية، من صحافة مكتوبة وإعلام سمعي بصري، ووكالة وصحافة إلكترونية، وذلك خلال الفترة الممتدة من فاتح أكتوبر من السنة المنصرمة وإلى غاية متم شهر شتنبر من السنة الجارية.

كما يشترط بالنسبة للصحافة الإلكترونية الاحتفاظ بالأعمال المرشحة على الموقع الإخباري حتى إعلان النتائج.

وأشار البلاغ إلى أن الأعمال المرشحة تودع بمقر وزارة الاتصال مرفقة باستمارة الترشيح الخاصة بالجائزة، والتي يمكن سحبها من سكرتارية اللجنة التنظيمية بمقر الوزارة أو من الموقع الإلكتروني للوزارة، وذلك بداية من 21 شتنبر 2015 و إلى غاية 20 أكتوبر المقبل.