وضع المكتب الوطني للسكك الحديدية، بمناسبة حلول عيد الأضحى الذي يعرف حركة دؤوبة للمسافرين، برنامجا خاصا لسير القطارات بهدف تأمين سفر زبنائه في أحسن ظروف الراحة والأمان خلال الفترة ما بين الجمعة 18 شتنبر والأحد 4 أكتوبر 2015.
وأوضح بلاغ للمكتب أنه سيتم في هذا الإطار تعزيز العرض بالرفع من الطاقة الاستيعابية للقطارات المنتظمة، وبرمجة قطارات إضافية على المحاور الرئيسية للشبكة، وهي الدار البيضاء والرباط وفاس ومراكش وطنجة ووجدة والناضور، مضيفا أنه سيتم تعبئة جل المعدات من قاطرات وعربات خلال فترة الذروة وذلك ببرمجة ما يناهز 250 قطارا في اليوم لتوفير أكثر من 140 ألف مقعد في اليوم.
وأشار إلى أنه سيتم اتخاذ التدابير اللازمة لتأطير ومساعدة المسافرين خلال هذه الفترة من خلال تعزيز عدد الأعوان بالمحطات وعلى متن القطارات من أجل استقبال وإرشاد المسافرين، وتوجيههم وتسهيل ولوجهم إلى الأرصفة والقطارات، إضافة إلى وضع تسهيلات لاقتناء التذاكر تفاديا للانتظار، من خلال تعزيز عدد شبابيك التذاكر بالمحطات، وإمكانية اقتناء التذاكر على موقع البيع الخاص بالمكتب، وكذا عبر 60 موزعا آليا.
وتهم هذه الإجراءات أيضا، حسب المصدر ذاته، تعريز شرطة القطار بأعوان الأمن والسلطات والشركات الخاصة من أجل ضمان أمن المسافرين وسلامتهم بالمحطات وعلى متن القطارات.
ولتفادي الاكتظاظ الذي تعرفه القطارات خلال أيام العيد، دعا المكتب زبناءه إلى الاستعلام مسبقا عن مواقيت السفر (تقليص عدد القطارات يوم العيد)، واقتناء تذاكر الذهاب والإياب مسبقا قبل تاريخ السفر، والسفر على متن القطارات المشار إلى أرقامها على تذكرة السفر.