تمكنت فرقة مكافحة الجريمة المنظمة بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من إيقاف تاجر أقراص مخدرة بالجملة من ذوي السوابق القضائية، وحجز ما مجموعه 20 ألفا و800 قرص مهلوس من نوع (ريفوتريل)، كان يخزنها بمنزل في حي مولاي رشيد بالدار البيضاء، استعدادا لترويجها.

وذكر بلاغ لوزارة الداخلية، اليوم الخميس، أن هذه العملية، التي تندرج في إطار الأبحاث والتحريات لمكافحة ظاهرة ترويج المؤثرات العقلية لما تشكله من خطر على الصحة العامة، وباعتبارها سببا مباشرا في إفساد الشباب واستفحال الجريمة بكل أشكالها، تأتي بعد استغلال جيد لمعلومات دقيقة وتتبع ومراقبة حثيثة. وأضاف البلاغ ذاته، أن عملية الإيقاف والتفتيش تمت بعد إشعار النيابة العامة المختصة، التي يجري البحث تحت إشرافها وتسييرها.