استمرارا لما ذكرناه سابقا، رسميا قرر حزب الاسقلال بزعامة حميد شباط الانسحاب من المعارضة، وبدء المساندة النقدية لحكومة عبد الإله ابن كيران.

شباط قرر أيضا، حسب بعض المصادر ، الانسحاب من السباق على عمودية فاس، وقرر دعم حزبه لمرشحي العدالة والتنمية في طنجة والدار البيضاء.

القرار اتخذه شباط، بعد تأكده من أن حزب الأصالة والمعاصرة يحاربه في عدد من جهات البلاد، بالرغم من أنه يتخندق معه في صفوف المعارضة.

هذا المعطى الجديد الذي جاء ساعات فقط قبل اطلاق اجتماعات انتخاب رؤساء الجهات، يخلط كل الأوراق في كل الجهات، ويفتح باب المفاجأت  اليوم الاثنين على مصراعيه.