اعتقلت  الشرطة الكونغولية، ثلاثة مسيرين مرافقين لفريق المغرب التطواني، بعد أن وجهت لهم تهمة محاولة إرشاء طاقم التحكيم الذي قاد مباراة الفريق أمام مازيمبي يوم السبت الأخير، بلوبومباشي، لحساب الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية لعصبة الأبطال الإفريقية.

ولم يتم الإفرج عنهم إلا بعد انتهاء المباراة التي انهزم فيها الفريق المغربي بخمسة أهداف، وبعد اتصالات مكثفة أجراها عبد المالك أبرون، والذي نفى أن يكون أعضاء فريقه حاولوا إرشاء طاقم التحكيم، معتبرا أن الواقعة تندرج في سياق الضغط النفسي الذي مارسته مكونات النادي الكونغولي على بعثة فريق المغرب التطواني.