ماذاجرى، خاص

في تطور مفاجئ ومثير بعث صلاح الدين مزوار قياديين بارزين في حزبه إلى جهة درعة تافيلالت لإقناع منتخبي الحزب بالجهة كي لا يصوتوا لصالح لحبيب الشوباني لرئاسة الجهة، خاصة أن هذا الأخير كان يحظى بتحالف قوي للأحزاب التي تشكل الأغلبية الحكومية، مما جعل رئاسته للجهة أمرا محسوما فيه مسبقا.

وقالت مواقع إلكترونية مقربة من العدالة والتنمية أن أنيس بيرو وعزيز العلوي حافظي، حلا على عجل في الرشيدية، للاجتماع بمنتخبي الحزب هناك، وإقناعهم بالتصويت لصالح محمد الانصاري مرشح حزب الاستقلال.

وكان موقع “ماذا جرى” سباقا إلى التنبؤ بما يمكن ان يصل إليه التحالف الحكومي في باقي الأقاليم، وتميز الموقع بانفراده في إعطاء تفاصيل دقيقة على ما يتم تهييؤه في الكواليس.