مازال التوتر يخيم على منطقة بوخالف المحادية لمدينة طنجة، بعد أن أن احتج عدد من بائعي الأضاحي على إفراغهم من السوق ومن الكراجات التي اكتروها كالعادة لبيع أضاحي العيد الكبير.

وكانت سلطات طنجة، قد أخبرت بائعي الأكباش أن السوق هذا العام سيكون بالحراريين بكزناية، وليس بمنطقة بوخالف ككل عام، قبل أن تبدأ عملية إفراغهم بالقوة، وهو ما قوبل بالسخط ممن قاموا باكتراء كراجات بالمنطقة.