ماذا جرى، سياسة

التسابق الحميم للظفر برئاسة جهة الدارالبيضاء وطنجة سيعلن بموجبه الجواب الصريح عن من هو لمعلم الحقيقي في فن المناورة السياسية؛ هل هو عبد الإله بنكيران رئيس العدالة والتنمية ام هو  إلياس العماري نائب رئيس حزب الأصالة والمعاصرة؟

والحقيقة أن صناديق الاقتراع ستظل صامتة خرساء مادامت تصفية الحسابات حسمت  خارج هذه الصناديق.

فتحالف تطوان ما هو إلا مطية صغيرة سيتم الركوب  عليها في طنجة والدارالبيضاء ومراكش.

وإذا كنا قد أدرجنا صباح اليوم فيديو كوميدي حول بنكيران وهو يغني “يا معلم” لسعد المجرد، فالأجدر ان ندرج فيديو لإلياس العماري وهو يغني “طنجة يا العالية” للمطرب الشعبي الخالد الحسين السلاوي.

ولو صعد بنكيران فوق الربوات العالية لطنجة، لظهرت له خلفيات عدة تحالفات في عدة اقاليم وبلديات وجهات.