ذكر إلياس العماري نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أن “جماعة العدل والإحسان المحظورة، منحت أصواتها لحزب العدالة والتنمية ولم تقاطع الانتخابات الجماعية والجهوية “، خلافا لما سبق لها أن أعلنت في بلاغاتها.

وأضاف العماري ، في حديث مع يومية “المساء” في عددها الصادر اليوم السبت، جماعة العدل والاحسان بـ“القاعدة الخلفية لحكومة عبد الإله بنكيران“.

وقال إلياس العماري أن الاختلاف بين الجماعة والحزب في الإعلام وفي البيانات “وليس في القناعات والمبادئ”، مشيرا إلى أنه” لم يكن بينهما خلاف في الميدان، وأصوتهم منحوها لمرشحي حزب المصباح” ، معربا عن اعتقاده بأن التنظيمين “يتقاسمون نفس الأهداف ونفس الغايات بالانتقال بالمجتمع المغربي من مجتمع مسلم إلى مجتمع إسلامي” .