ماذا جرى + وكالات
أعلنت العديد من الدول، اليوم السبت 12 شتنبر، عن تسجيل وفيات وإصابات في صفوف حجاجها إثر حادث سقوط الرافعة بالحرم المكي، أمس الجمعة 11 شتنبر، فقد أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي “محمد غورمز”، عبر وكالة الأناضول التركية، عن وفاة اثنين من الحجاج الأتراك في الحادث.
وأضاف “غورمز”، حسب المصدر ذاته في لقاء صحفي عقده بأنقرة، ان 19 حاجاً تركياً بين مصابي حادث سقوط رافعة في الحرم المكي، “13 منهم في المستشفى التركي بمكة، ونقل 6 مصابين آخرين إلى مستشفيات المملكة العربية السعودية”.
وأكد رئيس الشؤون الدينية بتركيا أن جميع المصابين الأتراك في حالة جيدة، كما أشار إلى أن 65 ألف مواطن تركي يتواجدون في المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج لهذا العام.

وأفادت وسائل إعلام مصرية نقلا عن وزارة الصحة المصرية أن 20 حاجا مصريا، حتى الآن، قد تعرضوا لإصابات متفاوتة الخطورة، جاء سقوط الرافعة، دون أن تشير المصادر ذاتها إلى تسجيل أية وفاة.
وكانت وكالة الأنباء الجزائية قد أكدت، اليوم السبت 12 شتنبر، وفاة حاج جزائري بعد تأثره بإصابات بليغة، وأضافت الوكالة أنه تم تسجيل 16 مصابا جزائريا ثمانية منهم يعانون من إصابات خطيرة.

وقالت صحيفة “ديلي ستار البريطانية” إن أندونيسيا سجلت مقتل 2 من مواطنيها وإصابة 30 إثر حاجا بجروح.
واكدت وكالة “رووداو” العراقية، وفاة حاج عراقي واحد، ولم ترد أنباء عن وجود جرحى حسب الوكالة.
وأعلنت مؤسسة صندوق الحج الماليزية، عن إصابة 10 ماليزين، وأوضح رئيس فوج الحجاج الماليزي سيد صالح سيد عبد الرحمن حسب وكالة “برناما” الماليزية أن الحالات لا تدعو للقلق، وحسب موقع “داون” الباكستاني فقد تم تسجيل 47 إصابة في صفوف الحجاج الباكستانيين.
في وقت تأكد فيه حسب بلاغ لسفارة المملكة المغربية بالرياض، تسجيل ثلاث إصابات في صفوف الحجاج المغاربة، اثنتان لم تستدع حالتهما نقلهما إلى المستشفى، فيما تم نقل الحالة الثالثة إلى احد المستشفيات بالمملكة السعودية لتلقي العلاج اللازم، ويفيد ذات المصدر أن حالة المغربي مستقرة ولا تستدعي القلق.
يشار أنه سيتم تشكيل لجنة للتحقيق في تفاصيل سقوط الرافعة بالحرم المكي، التي أودت بحياة 107 حاجا وإصابة 238.